ACHHAD EL MOUMMY

amesip.fes@gmail.com

كان يا مكان....غدا تهب للشباب المغربي قاعدة للتكوين المهني والانفتاح على العالم بواسطة الفن.

بواسطة التنظيم المتقاطع والمتزامن

 

  • اقامات فنية متنوعة (متعددة التخصصات)

  • اقامات فنية متنوعة (متعددة التخصصات)

  • تكوين مهني للقيمين على المشاهد الحية.

  • تكوين تأهيلي في حقل المشاهد الحية (سيرك - رقص- مسرح- سينما)

  • تكوين تأهيلي في الفنون المرئية (التصوير_ انجاز الفيديو)

  • وفي المناظر التقنية المنشورة (نشر معد بالحاسوب، تنمية انتاجات )

  • تكوين في اللغة لتشجيع التفتح الثقافي والتواصل المهني (العربية- الفرنسية-

  • التدريب اللغوي لتعزيز الانفتاح الثقافي والتواصل المهني (عربي ، فرنسي ، إنجليزي ...)

  • أوقات التوجيه، قوائم الكفاءة، اكتشاف المهن، اعداد المسارات الفنية والتكوين حسب القياس

 

من خلال المشاركة المنشودة والطوعية للشباب

 

  • يمكنهم ممارسة تداريب تكوين اجتماعي وذلك بأعداد مشروع جماعي متعدد التخصصات (مثال: تصوير تحقيق حول موضوع المدينة واخبارها، وإنجاز فيلم حول تنمية إقامة في طور التحضير، احياء أمسية تتعلق بالطبخ مع معرض، تهييئ مشهدها وحول موضوع مختار...)

  • يمكنهم بناء مع المحترفين طريق التكوين للحصول على مهنة وادماجهم المهني في الاتجاه المختار.

 

بواسطة التفكير المنطقي المنظم للوقت بمدينة فاس مع برنامج التكوين والادماج مثل

 

  • أوقات مهنية تسمح ببناء كفاءات لدى الشباب (مثل مهرجان الموسيقى المقدسة بالعالم يمنح بتدريب القيمين على المشاهد المتدربين سهولة الادماج المهني بعد ذلك)

  • حفلات فنية تترجم أهمية التكوين المهني (مثال اللقاءات الدولية للتصوير تغدي التكوين المهني الذي يسمح بالاختلاط بمصورين جدد ويمكنهم المشاركة بمهارة في لقاءات مستقبلية...)

  • البرامج الثقافية للإذاعة يمكن تسجيلها ابان الحفلات وتخدم الانفتاح الثقافي اثناء تكوين القيمي

مركز ثقافي وتدريبي للاندماج الاجتماعي

 

تصالح الشباب بالتساوي مع قدرتهم للعمل داخل ولصالح المجتمع الذي يعرفهم بالمنفعة الإنسانية والاجتماعية الذي يمكنهم ان يؤدوها من جديد

السكان المقصودون

يهدف هذا المشروع المساهمة في إيجاد حلول ادماج انساني حساس ودائم لمشاكل الهشاشة الاقتصادية والاجتماعية والفكرية " لشباب مهمش نابع خصوصا من احياء شعبية للمدينة العتيقة ونواحيها"

عاطلون، مطرودون من التعليم المدرسي، هؤلاء الشباب لا يستثمرون الفرص السانحة للمواطنين

ويحلمون بالهجرة السرية للهروب من واقعهم اليومي

 

المحتوى

تنقلهم يسمح بالخوض في الاحياء المعنية بالمشاكل المطروحة دون ان يكون المستفيدون حصريا من هذه الاحياء

في الحقيقة، شباب قادمون من احياء هامشية للمدينة العتيقة يجدون صعوبات مشابهة، موقع هذا المركز الموجود في عمران يشهد بتاريخ المدينة يمكن ان يعتمد على الثقافة والمحيط العريق لهذا المكان الذي أصبح وسيلة نحو مواطنة نشطة وبناءة للمستفيدين

الشباب هو زمان الجرأة – الحلم- الرغبات المهنية لكن كذلك ضرورة المصاحبة من طرف مهنيين، للتأطير والتوجيه لاكتشاف المهارات والاستفادة من الدعم

 

عدد الشباب المحتمل: 140

السن 15 الى 25 سنة.

 

التكوينات

 

- في مهن المشاهدة مع التجربة الفنية للتقديم (مسرح، سيرك، رقص، تصوير، موسيقى، فن بلاستيكي ومهن ملحقة (الاشراف على الصوت، الضوء، الخشبة) اشغال في قاعات المشاهدة، بمهرجانات كثيرة في الناحية

في مهن تنمية الخدمات بواسطة ساحة الانترنيت (من الموقع، مخطط ويب، راديو ثقافي ويب...)

خدمات القطاعات الرقمية واللمسية مع امتدادات الفيديو(مهن الصورة) – الصوت- (راديو)

  نشاطات ثقافية، لغات حية، رقص، مسرح، سيرك، تصوير، مهن الصورة

رقص، مسرح، سينوغرافيا، تصوير، معلوميات/ تخصص، مسير الخشبة صوت وانارة

تقديم التكوينات

 

  • اللغات الحية

  • الوصول الى الفهم والتعبير

  • في الدروس

  • في البحث

  • في مشروع

  • للتعاون

  • للنشر

  • للإنجاز

  • للعمل

  • للتبادل

  • بالعربية – الفرنسية – الإنجليزية – الاسبانية

 

مركز الموارد والتوجيه:

 

مساحة مفتوحة ترحيبية تسمح للشباب بما يلي:

 

العثور على معلومات عن الوظائف والمهن

ليتم تقييمها لمعرفة مستوياتها ونقاط قوتها واحتياجاتها

لتوجيه مشروعهم المهني بشكل أفضل

للقيام ببحوث وثائقية والمساعدة في ذلك

لمقابلة مشرفي التدريب والمساعدة في توجيههم

للتسجيل في دورات إعادة التجنيد لورش العمل والدورات المعلنة.

 

النشر بمساعدة الحاسوب

 

لوجستيات P.A.O   تقوي إمكانيات الترتيب والنشر

تمرينهم يسمح بتنظيم الأفكار ووضوح رسائل التواصل

بإشراكها مع التمرين تسمح لوجسيات P.A.O  تمديد اختيارات وتقنيات التصوير والتواصل

مختلف المهن وقطاعات النشاط أدمجت هذه الكفاءات في مهامها اليومية، وهذه حالة مهن المسرح والفنون المرئية، واتقانها يجعل الشباب مطلوبين للشغل في عدة مجالات فنية

 

التصوير 

 

تربية الرؤيا، تعليم الملاحظة، أخذ الوقت الكافي للقيام بذلك، تكون حذرا للاطار، للموضوع، لمساحة الموقع، للضوء تعتبر كلها تمرينات تسمح بالتكوين.

ادماج هذه المهارات في المشاريع المنجزة والمنتجة والمتشاركة تعتبر طريقة لإظهار حساسية أي فرد في المغامرة الجماعية، وتصور العالم في طيات الهدف وتنظيمه وترجمته، التموقع يسمح بإظهاره بكيفية بناءة.

 

سينوغرافيا

 

  • تعلم تنظيم الفضاء عل مستوى

  • الديكور

  • الملحقات

  • التزيين الفني

  • الانارة

 

إنتاج

 

عروض (رقص ، سيرك ، مسرح ، حفلات)

أفلام

المعارض

عرض أزياء

 

حسب اشتغال اتجاه فني

 

الرقص والمسرح

 

فنون العرض، المسرح والرقص تلزم الشخص في مسار تقديم ملائم لتكوينه

المسرح والرقص يندمجان في بعض الاشكال ويشاركان في تحريك الجسم في الفضاء والزمان.

مكملان للبهلوان، المسرح والرقص يسمحان باستخدام الجسم والشعور الجسدي، والثقة بالنفس والصوت والتفسير

 

البهلوانية وفنون الحركة

 

تسمح البهلوانية بتعهد الجسم قصد تنميته

وتشمل هذه الأساسيات

  • التهيئ الجسدي

  • المرونة

  • السداد

  • حركية

  • التوازن والنشاط

  • التقارب المتزن يفترض

  • التعاون

  • تسيير الخطر

  • البحث عن التفوق

 

المعطى الفني يسمح

 

  • الابداع

  • الارتجال

  • اللقاء مع الثقافات التقليدية والثقافات الحضرية

  •  

الترميز

 

  • اهداف تربوية

  •  تعريف وادراك منتوج ويب

  •  تنمية منتوج ويب

  •  اظهار وتوسيع خدمات منتوجه

مركز ثقافي لإعادة التعبئة نحو الاندماج الاجتماعي

إستراتيجية العمل

نقترح لهؤلاء الشباب دينامية العمل على شكل تداريب إعادة الحركية، توجه نحو مواضيع مفتوحة على ميدان الشغل عرفنا ثلاثة مواضيع في البداية:

"وردة الرياح" شعار النقط الأساسية والطرق المستغلة، تبحث عن تقريب المفاهيم والتوجيه التطبيقي للشخص وطريقته في الحياة.

كيف هؤلاء الشباب مواقعهم بهذا الحي، جغرافيا، واحساسا في العلاقة مع الاخرين، ماهي سماتهم، اين سيتجهون وأي سبل ستجلبهم ؟

التراث، حيث سؤال الرسو ومخلفات من اين اتينا تناقش بواسطة المعرفة وفهم الوسط التاريخي، وذلك بالاعتراف بالتراث الغيرالمادي والمعرفة الثقافية التي تتضمن ثقافة تبين بوضوح تراثها الفردي وتاريخها الشخصي والعائلي.

علامتها ومساندتها. كيف يلتقط الشباب مختلف مستويات تاريخهم لكي يتمكنوا من معرفة جيدة لرغباتهم وتطلعاتهم

 

التشارك في المدينة، ابسط مسار ما بين باب السمارين ومركز " كان يا مكان ...غدا " يمكن أن يكون وحدة طريق لهؤلاء الشباب في المجتمع وصعوبة مشاركة الفضاء العام كيفما كان جغرافيا

 

مهنيا، ثقافيا، كيف يتحركون ويختارون طريقهم

 

في هذه المواضيع الثلاثة، يلتزم ان تولد التقاربات، الطموحات، الرغبات، التطلعات كما قال يوهان غوته  " رغباتنا هي احاسيس اختياراتنا" المواضيع جد واسعة لكي تسمح بالسير من المعاش الى البيئة القرب وتوسيع بدون هوادة خيالهم للتفكير إيجابيا في المستقبل وبنائه بالنتيجة

 

المواضيع توضع من طرف المكونين والفنانين المتدخلين حسب ثلاثة اقطاب تكميلية للشغل

الجسم في اللعب "(تقاربات الحركة بواسطة السيرك، الرقص، لعب الممثل) لكي يتعلم ان يتمسك، يتحرك، يتحمل، ويكون جالسا بجسمه ويستعمل لغة الجسم، يكون حركي في جميع الحالات.

الكلمة تتحرر"(مقاربات استعمالات الصوت بواسطة التواصل بالفرنسية وبالعربية، التحكم في الصوت، التمرين على الحديث) للتمكن من التعبير الجيد والتفكير، واستعمال الخطاب الكلامي الموجه

" رؤية العالم" (مقاربات الصورة بواسطة الفنون البلاستيكية، الصورة، الفيديو، التطبيقات الرقمية) لتعلم الرؤيا، والترجمة والتقديم...

كل تدريب يؤدي الى انجاز جماعي، وإرساء للمسار وعرض، وحدث مفتوح على الجمهور وهو طريقة للتحقق من الطريق المسلوك، مؤطرو هذه التداريب يمكنهم إطلاق التمرينات عن طريق الموضوع وحسب الإنجاز المطلوب. الشباب كذلك مشحون بدينامية جماعية في اكتشافاته وتمريناته مع ضرورة اكمال مشروع جماعي والتفكير في بناء محور لمسار مستقبلي تخصصي

مهارات مختلفة تتعلق كذلك بالتداريب:

تعلم انجاز مشروع، جماعيا، للتفاوض، للنشر، للتشارك لكن دائما مع ضرورة بناء جماعي

كتابة تعهداته الشخصية في المدة، تجاوز العقبات، الشكوك، رغبات التخلي من اجل الوصول أخيرا الى الهدف

تكملة المشروع مع الاهتمام بجودة المردودية، وشرف الإنجاز

AMESIP

(+212) 5 37 75 27 47

contact@amesip.org

يتبرع

مراكزنا

اتصل

AMESIP © 2021