مهامنا

الجمعية بانية أحلام ومستقبل

أحدثت الجمعية المغربية لمساعدة الأطفال في وضعية غير مسقرة بإرادة نساء ورجال راغبين في تامين مستقبل أفضل لفائدة أطفال وشباب مغاربة، انطلاقا من حقيقة أن الثقافة والتربية والتكوين هم عماد التحسن وانعتاق الشباب المغربي.

وركزت الجمعية مهامها حول هذه المبادئ لاستثمارها في تحقيق الانسانية التي هي منبع أساسي لكل المجتمعات الراغبة في التنمية.

وقد نوعت الجمعية منذ احداثها الى اليوم مقاربتها حول إنشاء مراكز في عدة مدن بالمملكة حيث تم وضع رهن اشارة الاطفال ورشات ثقافية ووحدات مدرسية ليتمكنوا من التخلص من الركود المحيط بهم وكذلك لشحذ هممهم قصد التعبير بصراحة عن انشغالاتهم.

وتقوم الجمعية أولا يعمل الوقاية عن طريق التربية والتحسيس مستعملة اقصى فعاليتها. ويسمح الولوج الى عالم المعرفة منذ الطفولة بإيقاظ الكفاءات والحماس مؤديا بالتالي الى تنمية الطفل وانفتاحه على العالم المحيط به.

IMG_9617_edited.jpg

وتعتبر الثقافة محور التربية خاصة بالنسبة للقيم المدنية والأخلاقية المركزة على التوافق والاحترام والتشارك مع الاقتناع بان إدخال هذه المبادئ إلى عقول هؤلاء الأطفال منذ صغرهم يسمح بتكوين نساء ورجال الذين سيقومون ببناء مجتمع الغد.

علامة صنع الجمعية هي أن تضع في جميع مراكزها أوراشا ثقافية: فن الترديد، فنون بلاستيكية، مسرح، شطرنج، عدة أنشطة إبداعية من أجل ازدهار الأحياء ورسم المصير، والتعبير عن الإنسان وتثقيف الفكر ومع ذلك فان احتمالات الحياة تبعد بعض الأطفال عن طريق المعرفة والمدرسة والتفتح المعرفي وتسلمهم الى مخاطر الشارع حيث يتعرضون للعنف والجهل والضيق.

وتعمل هذه الجمعية على استقطاب هؤلاء الأطفال لانتزاعهم من براثن الأوساخ والظلامية والتخلي وذلك بفضل تعهد ومجهودات المؤطرين الاجتماعيين الحاضرين في الميدان

ومن بين المهام التي تقوم بها الجمعية بحماس يومي هي محاربة سوء المعاملة والهدر المدرسي وتشغيل الأطفال.

تهدف هذه الجمعية بفضل دروس الدعم المدرسي ومدرسة الفرصة الثانية أن تعيد ادماج الأطفال الذين أبدوا استعدادا إيجابيا تدريجيا في المسار الدراسي التقليدي أو تصاحبهم الى التكوين المهني معتقدة بقناعة بحقهم في فرصة جديدة في الحياة.

 

قصد التحسيس بالأخطار التي تهدد الشباب المغربي مثل المخدرات والأمراض الجنسية فقد أحدثت هذه الجمعية دار الانطلاقة الجديدة أول مركز لعلاج التعاطي للمخدرات في المغرب حيث يعالج الأطفال ضحايا ظاهرة التعاطي للمخدرات.

تعريف الطفل حق لا يجوز التصرف فيه لذلك تعمل هذه الجمعية من خلال مصلحتها القانونية على تعميم الحالة المدنية على مئات الأطفال الغير المسجلين كل سنة وذلك قصد إعادة الروابط العائلية المنقطعة او تعزيزها ليمكن لهؤلاء الأطفال الاستفادة من حقهم في التعريف.

ولا تقف تحركات الجمعية فقط في الوقاية والتحسيس وإعادة الادماج ولكن تهدف خصوصا الى التكوين المهني الذي يعتبر آلة ضرورية في الادماج الاجتماعي والاقتصادي والحصول بالتالي على الكرامة بفضل الشغل.

ما بين التقليد والحداثة، وضعت الجمعية عدة تكوينات موزعة على مراكزها للاستجابة لرغبات السكان المختارين. تكوين فنان السيرك بالمدرسة الوطنية للسيرك شمسي بسلا وهي الأولى من نوعها تسمح بالإدماج بينما تكون مدرسة فنون الطبخ: مهن الضيافة، المركز الاجتماعي للمرأة والطفل بالرباط يعطي تكوينا تقليديا بالنسبة لمهن الصناعة التقليدية الموروثة عن الأجداد، ومدرسة فنون الفروسية بعين عتيق في مهن البهلوان، ويتم التكوين أيضا في المهن الحديثة، فمدرسة كان يا ما كان... غدا بفاس ومركز التكوين عامر لتأهيل وادماج الشباب يكونان لاكتساب مهن مسير المسرح ومكون ويب  وكذلك في ميدان التصوير والانتاج بمساعدة الحاسوب.